صناعة التصميم في دبي

تُعدُّ صناعة التصميم والأزياء دعامة أساسية للتنافس الاقتصادي، والتحفيز على التفكير الإبداعي، والإسهام في إغناء وإثراء المجتمع.

حظي قطاع التصميم بأهمية متنامية على المستوى العالمي؛ فالحكومات والهيئات والشركات في كثير من المدن والمناطق والبلدان باتت تدرك القيمة الفعلية لقطاع التصميم بفئاته المتعددة وإمكاناته التي تصبُّ في مصلحة اقتصاداتها المحلية. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، نجد أن الصناعات القائمة على الإبداع كانت لها إسهاماتٌ بارزةٌ في النهوض الثقافي والاقتصادي في هذه المنطقة لمئات السنين، واكتسبت تلك الصناعات شهرتها الخاصة بسبب ما تفرَّدت به من جمالياتٍ في مجالات الفن، والخصائص التي امتازت بها طُرُز العمارة العربية، والإبداعات التي اشتهرت بها الحرف اليدوية وصناعة المجوهرات.

 

توقع تقرير آفاق قطاع التصميم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن ينمو قطاع التصميم بمعدل سنوي تراكمي لا يقل عن 6٪ خلال السنوات الخمس المقبلة، ليصل إلى 55 مليار دولار مع حلول العام 2019.

تقف دبي الآن على أعتاب مرحلة جديدة ستمتلك فيها مزيداً من أدوات الإبهار والتفرُّد والامتياز.. وتتتابعُ خطواتُها التي لا تهدأ ولا تكلُّ نحو مزيد من التطوير والارتقاء بمقومات النماء. وكجزء أصيل من هذا التوجه، تؤسس دبي مركزاً فريداً لصناعة التصميم في قلب الإمارة؛ محافظة فيه على التناغم المعهود ما بين إبراز الإرث الثقافي الغنيِّ للمدينة وبين استمرار تحقيق إنجازات حضارية ترسخ ريادتها في عالم الابتكار.

توفر صناعة التصميم آفاقاً رحبةً وفرصاً هائلة لدخول هذا القطاع والمشاركة في مشروعاتِهِ المستقبلية المجزية. وسوف يسلط معرض “إكسبو 2020 دبي” أضواء كاشفة تتألق فيها المدينة بإنجازاتها أمام العالم أجمع، كما ستسهم الاستراتيجيات الحكومية الطَّموح في تحويل الإمارة إلى إحدى أكثر المدن ابتكاراً. وبالتوازي مع ذلك، تتطلع رؤية الإمارات 2021 إلى تأكيد مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كواحدة من أفضل الدول على مستوى العالم؛ وبهذا فإن الفائدة المزدوجة التي تتأتّى من صناعة التصميم في إبراز تراث الدولة وفي الريادة في الابتكار تكتسب قيمة أكبر، وأكثر من أي وقت مضى.